عدن الحبيبة 2011

عدن  الحبيبة 2011
صيرة بكاميرا عوض مهدي الشقاع وقت الغروب

الخميس، 7 فبراير، 2013

قبل فوات الاوان


في يوم ملبد بالغيوم كان عاصم يمشي عند البحر والناس من حوله يتفرجون على امواج البحر الهادئة منتظرين ان تهطل الامطار ويتلطف جو المدينة الحارة مناخها فاذا بعاصم  يلتقي بصديقه عماد  وهنا عاصم يعيد شريط الذكريات يعيد الذكريات .........

عماد :  عاصم مالي اراك سرحان ؟

عاصم  : لا مافي شي بس سرحت شوية اتذكرها لما كنا اطفال ونلعب على السطوح ببراءه وسعادة

عماد:    من هي ؟

عاصم  وحده انت ما تعرفها ولا احب ان اقول عن اسمها .

كنا نذهب الى المدرسة ويدي في يدها اخاف عليها حتى من الريح لا تلمس جسدها الطاهر

عماد :    اها  استمر ياصديقي عبر عن شعورك اراك هيمان ومتيم بحب وحده قمر 14

عاصم  ايــــــــــــــــــــــــه  خلي لي حالي مشتيش اذكرها .

عماد : على راحتك صديقي .

عاصم بصوت خفيف لكن الهام كانت حبي الاول والاخير  ما اعرف كيف ضاعت مني.

آه  كانت امي تزور امها وتجلس ساعه ولما امي تودع امها بتجلس ساعتين بس في الدرج (السلم) يحلى الكلام عند السلالم  وكانت هي تبادلني النظرات وانا كنت ما ارفع نظري عن النظر اليها هيمان مسحور اريد امي وامها يواصلو الكلام حتى اسعد بنظرات حبيبتي كنت اتمنى  ان اكلمها كلمة عن الحب او حتى اقولها بحبك ، ضعيف امامها بالرغم من انها حبوبه وطيبه .

في الجامعه انا دخلت كلية هندسة وهي كلية تربية فافترقنا ولا نلتقي  بجد الا عند زيارة اهالينا لبعض ، تعرفت على بنات في الجامعه لكنها كانت هي غير ، قلبي ما ينبض الا لها ، الهام كانت هي احلامي وهي دنيتي وهي كل حاجة بالنسبة لي ما اقدر اعيش بدونها .

عماد  وبعدين ياصديقي ايش الذي صار ؟

عاصم  تزوجت  هي واختارت زميلها بالجامعه

 عماد وانت ؟

عاصم انا تزوجت وطلقت .

عماد ليش ؟

عاصم ما ادري .

عماد صديقي عاصم اليست هي الهام بنت حافتنا ابنت الحاج يوسف إمام المسجد

عاصم ايوة هي الله يوفقها .

عماد ليش انت مش عارف انها تطلقت !!!

عاصم  ايش تقول تتتت تتطلل  تطلقت متى .

عماد من سنة ياعاصم  زوجها طلع سكير وروفل يظل يسكر كل يوم مع اصحابه ولا يشتغل ويمشي مع البلاطجة

عاصم بصراحة انا ما اعرف .

عماد والان عرفت مني ايش بتعمل

عاصم  ما ادري ايش بعمل.

عماد ما ادري ما ادري لو تبطل هذا الكلام وتكون جدي وفعال ، اذا انت لازلت بتحبها روح لها وصارحها بحبك الدفين

عاصم ممكن هي ترضى ؟

عماد  جرب  او تشتيني اشتغل لك خطابه .

عاصم   لا  لا ما اقصد ، عاصم يتمتم  ويتكلم بصوت خافت ماذا لو اروح الان لاخطبها قبل مايفوت الاوان .

 

 

ليست هناك تعليقات: